أضحية  العيد

أضحية العيد

التعبير والتواصل الشفهي

التعبير والتواصل الشفهي

2المستوى

: الوسائل الديداكتيكية
جسمات وصور خروف – بقرة – ماعزة – جرائد – مجلات – مطويات – ملصقات

أضحية العيد

أضحية  العيد

الأهداف التعلمية

أن يكون الطفل قادرا على التعرف على تاريخ ومظاهر عيد الأضحى ، مع استعمال معجم وظيفي يرتبط بالعيد

 أن يكون الطفل قادرا على التعرف عما تعطينا أضحية العيد

أن يكون الطفل قادرا على فهم واستعمال أسلوب التعجب

أشكال العملأنشطة الأطفالأنشطة المربية
عمل جماعيييقدم الأطفال شفويا ما أحضروه من مواد ووسائل و لعب وصور تقوم المربية مع الأطفال بشكل مسبق - إن أمكن- بخرجة إلى سوق عيد الأضحى، أو تطلب منهم الذهاب مع أوليائهم إلى السوق بشكل فردي وضعية انطلاق
عمل جماعييعبر الأطفال شفويا عما يعرفونه عن عيد الأضحى ، وكيف يحتفلون به :
عيد الأضحى مناسبة دينية تحتفل بها الأسرة المغربية المسلمة سنويا كل يوم 10 من شهر ذي الحجة الهجري . حيث تشتري خروفا أو جديا أو عجلا ، وتقوم بذبحه وتأكل جزء منه ، وتتصدق بجزء منه. كما يتم تبادل الزيارات في هذه المناسبة لصلة الرحم
بعد ذلك، تطلب المربية من الأطفال التحلق حولها في ركن التجمع أو في فضاء يسمح بذلك ، و تطلب منهم سرد ما شاهدوه في السوق.
كما يمكن للمربية - متى توفرت الوسائل – عرض شريط وثائقي أو من نشرة الأخبار التلفزية

تطلب المربية من الأطفال (حتى لو لم يتسن لها ذلك ) التعبير شفويا عن تاريخ عيد الأضحى، وكيف يحتفلون به مع أفراد أسرهم وأصدقائهم باستثمار ما يرونه في محيطهم ، وما أحضروه من صور أو مواد ووسائل ..
تعمل المربية على تحسين وتطوير لغة الأطفال باستعمال لغة فصيحة لكن بسيطة ، مع إغناء المعجم اللغوي بأسماء وأفعال وصفات وعبارات تواصلية باستغلال ومناولة ما تم إحضاره من مواد ووسائل
بناء التعلمات
عمل جماعييعبر الأطفال مستعملين أسماء وأفعال وصفات وعبارات تواصلية باستغلال ومناولة ما تم إحضاره من مواد ووسائل..
بصفة عامة ، والجمل التعجبية بصفة خاصة
ما أضخم خروف العيد
يلعب الأطفال بالتناوب دور المشتري والبائع مستعملين جملا تعجبية مثل
ما أضخم هذا الخروف ! ما أصغر هذا الجدي ! ما أغلى هذا العجل  ! ما أنعم صوف هذا الخروف !
يلعب الأطفال لعبة : ماذا يعطينا ؟
حيث يذكرون ما نستفيده من الخروف ،و الجدي ، و البقرة بالتناوب من قبيل :جلد صوف لحم مع الحرص على ذكر أوجه الاختلاف

يلعب الأطفال لعبة أسماء .... حيث يذكرون الجد والجدة والخالة و العمة والعم والخال
تقدم المربية وضعيات تطلب فيها من الأطفال استعمال جمل تعجبية عن طريق لعب الأدوار

تلعب المربية مع الأطفال لعبة ماذا يعطينا ؟ حيث تقدم لهم صورة كبيرة لأضحية العيد ، وتقوم بتوزيع صور صغيرة للمنتجات المتعلقة بالخروف والبقرة والماعز على الأطفال، وتطلب منهم تقديم المنتجات المناسبة للصورة المقدمة، والطفل الذي يخطئ في تقديم المنتج المطابق لصورة الحيوان يخرج من اللعبة ، وتستمر اللعبة حتى انتهاء جميع البطاقات

تقدم المربية ألعابا شفوية من قبيل لعبة أسماء .... حيث يجلس الأطفال على شكل دائرة ، وتطلب منهم المربية ذكر أسماء من يجب علينا زيارتهم بمناسبة العيد. وكل طفل يعجز عن ذكر اسم شخص قريب تعطي له المربية قرصا. وفي الأخير يعد الأطفال الأقراص التي حصلوا عليها. ويعتبر رابحا الطفل الذي حصل على أقل عدد من الأقراص
استثمار
عمل فردييعبر الأطفال عن إنتاجاتهم وعما تعلموهتطلب المربية من الأطفال التعبير عماذا يعطينا الخروف والجدي والبقرة ؟ دون النظر إلى الصور
تطلب المربية من الأطفال إحضار صور وأشياء لها علاقة بأضحية العيد ،وعرضها على شكل ملفات والتعبير عنها
تقويم
عمل فردييعبر الأطفال عما يمكن أن يحضروه للمشروع المواليتعمل المربية على ربط المشروع البيداغوجي الحالي بالمشروع الموالامتداد